The Passionate Attachment

America's unrequited love for Israel

Egypt: A Virtual Smoking Gun?

with 4 comments

On January 12, 2009, US Undersecretary for Public Diplomacy and Public Affairs James K. Glassman joined a group of Egyptian political bloggers from the Virtual Newsroom of the American University in Cairo.

Less than two months earlier, Glassman and Jared Cohen from the Secretary’s Policy Planning Staff had given an on-the-record briefing on the State Department’s alliance with ten partners in the private sector—including Facebook, Google, MTV, AT&T, Howcast, Access 360 Media—to form the Alliance for Youth Movements (AYM). During the briefing, Glassman singled out Egypt’s April 6 Youth Movement for special mention, saying that some of its members would be in attendance at the inaugural AYM youth summit in New York from December 3-5. Asked about “the risk of unleashing something here that is going to come back to bite you, especially with our allies,” Glassman replied:

We are very supportive of pro-democracy groups around the world. And sometimes, that puts us at odds with certain governments.

When pressed by the questioner, Glassman added:

Now, we have to work with those governments. And let me also just say, there’s a difference on an operational level between public—what we do in public diplomacy and what is often done in official diplomacy. We are communicating and engaging at the level of the public, not at the level of officials. So you know, it certainly is possible that some of these governments will not be all that happy that—at what we’re doing, but that’s what we do in public diplomacy.

Commenting on Cohen’s point that “these organizations online that are coming together are more of a new kind of civil society organization” that “eventually makes the transformation,” Glassman acknowledged that the US government has “been engaging with such civil society organizations in places like Egypt for a long time.”

As Al Jazeera revealed in a behind the scenes look at Egypt’s non-violent coup, the State Department-linked April 6 Youth Movement played a crucial role in making that “transformation,” by organizing and directing the protests that toppled America’s erstwhile ally Mubarak. The April 6 leaders also received training from the Belgrade-based Centre for Applied Nonviolent Action and Strategies (CANVAS), which works closely with the International Center for Nonviolent Conflict (ICNC). The ICNC was founded and funded entirely by Peter Ackerman, the junk bond “teflon guy,” who chaired Freedom House from September 2005 until January 2009. Freedom House is funded in part by the National Endowment for Democracy (NED), the US government-sponsored neoconservative-led regime change specialists.

On April 19, 2010, Ackerman attended an event entitled “Cyber-Dissidents and Political Change” sponsored by the George W. Bush Institute, which Glassman has headed since September 3, 2009. “Inspired by President and Mrs. Bush’s unwavering commitment to freedom for all people,” its website states, “The Bush Institute works to embolden dissidents and freedom advocates, creating a powerful network for moral support and education.” Among the cyber-dissidents in attendance at its Dallas event were Rodrigo Diamanti from Venezuela; Arash Kamangir, from Iran; Oleg Kozlovsky, from Russia; Ernesto Hernández Busto, from Cuba (who lives in Barcelona); Isaac Mao, from China; and Ahed Alhendi, from Syria. Clearly, some countries are seen as more deserving of Mr. and Mrs. Bush’s freedom advocacy than others.

In 2007, Glassman became Chairman of the Broadcasting Board of Governors (BBG), a US government agency that provides propaganda to non-American overseas audiences via the Voice of America, Radio Free Europe/Radio Liberty, the Middle East Broadcasting Networks (Alhurra TV and Radio Sawa), Radio Free Asia, and the Office of Cuba Broadcasting (Radio and TV Marti). Norman J. Pattiz, the “founding father” of Radio Sawa, which is increasingly popular in Egypt, sits on BBG’s board. Pattiz is also on the national board of the Israel Policy Forum, which is “committed to a strong and enduring U.S.-Israel relationship and to advancing the shared interests of the United States and the State of Israel.” Its Israeli Advisory Council is comprised of prominent figures from the Israeli military and intelligence establishment, mostly notably David Kimche, who was once described as “Israel’s Leading Spy and Would-Be Mossad Chief.” According to a Washington Report profile:

The “man with the suitcase,” as Kimche became known by colleagues in Israel, would appear in an African country a day or two before a major coup, and leave a week later after the new regime was firmly in control, often with the aid of Israeli security teams. (One of Israel’s protege allies in Africa whom Kimche helped to groom was none other than the continent’s most infamous ruler, Col. Idi Amin of Uganda.)

Prior to his involvement with “democracy promotion,” Glassman was a resident fellow at the neoconservative American Enterprise Institute, the propaganda mill that hatched the “global war on terror” primarily to advance the national interest of Israel. While there he founded The American, a magazine of ideas for business leaders, published by the AEI, and was its editor-in-chief from 2005 to 2007. Clearly, his neocon paymasters were not put off by his unenviable financial track record. In his 1999 book “Dow 36,000,” written shortly before the dot-com bubble burst, he predicted that the Dow Jones Industrial Average would rise to 36,000 within a few years. Commenting on the “hysteria” that fueled the deregulation-induced financial crisis nine years later, Ralph Nader singled out Glassman’s bestseller, joking that he would send it back to Glassman with one of the zeros missing.

As evidence of what a small neocon world we live in, Glassman’s co-author, Kevin A. Hassett, was an economic advisor to John McCain’s 2008 presidential campaign. Sen. McCain, who chairs NED’s Republican wing, the International Republican Institute, recently paid a visit to Tahrir Square with his inseparable travel buddy, Joe Lieberman, “the No. 1 pro-Israel advocate and leader in Congress.” Surveying the post-revolutionary scene, an “optimistic” Sen. Lieberman declared:

“This is a remarkable situation, and frankly, we should feel very good about the assistance we have given the Egyptian military over the years since the Camp David peace with Israel, because the Egyptian military really allowed this revolution in Egypt to be peaceful and let the people carry out their desires for political freedom and economic opportunity.”

Update: Jared Cohen’s buddy, Nicole Lapin, the daughter of a former Miss Israel, has been romantically linked to Twitter founder and CEO Jack Dorsey, whom Cohen contacted in June 2009 to help keep Iranian dissidents twittering.

About these ads

Written by Maidhc Ó Cathail

March 4, 2011 at 7:14 pm

Posted in Uncategorized

4 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. [...] في اجتماع القاهرة تواصل جلاسمان مع الطلاب و قال أنه متأكد أن الولايات المتحدة سياستها كانت غير محبوبة من الجميع (خاصة بعد أحداث العراق و أفغانستان) و ستقوم بتغيير ذلك و دعم الشعوب في العالم لقيادتها نحو الحرية و الديمقراطية، و من هنا تم التواصل بين شباب الجامعة الأمريكية و تم تجنيد الشباب في حركة 6 أبريل. هذه المعلومات تجدها على الرابط التالي : http://thepassionateattachment.com/2011/03/04/egypt-a-virtual-smoking-gun/ [...]

  2. [...] في اجتماع القاهرة تواصل جلاسمان مع الطلاب و قال أنه متأكد أن الولايات المتحدة سياستها كانت غير محبوبة من الجميع (خاصة بعد أحداث العراق و أفغانستان) و ستقوم بتغيير ذلك و دعم الشعوب في العالم لقيادتها نحو الحرية و الديمقراطية، و من هنا تم التواصل بين شباب الجامعة الأمريكية و تم تجنيد الشباب في حركة 6 أبريل. هذه المعلومات تجدها على الرابط التالي : http://thepassionateattachment.com/2011/03/04/egypt-a-virtual-smoking-gun/ [...]

  3. […] ملحوظة بالصور والأسماء 7 مدونين فقط لكن جيمس جلاسمان وغيره ذكروا أنهم ثمانية فلا ندري هل هم سبعة فقط أم فعلاً ثمانية والثامن قد تعمد إخفاء هويته).سفر هؤلاء المدونين تم بواسطة مركز كمال أدهم للتدريب الصحفي والأبحاث بالجامعة الأمريكية حيث تم إرسال المدونين الثمانية لتغطية الإنتخابات الأمريكية والاستفادة من العملية الانتخابية بأمريكا ضمن برامج نقل الخبرات من خلال نشر الفعاليات على مدونة إلكترونية بعنوان “تدوين الإنتخابات الأمريكية”” “Blogging the American Election“ كجزء من مشروع يستغرق عاماً يقوم به المركز لتعزيز الصحافة الإلكترونية في مصر والعالم العربي. ويتضمن الجزء الأول من المشروع زيارة ثمانية مدونين مشاركين لواشنطن لحضور دورة تعريفية أقيمت بمؤسسة الصحافة الوطنية (The National Press Foundation) وبعدها أمضوا إسبوعاً في زيارات مكثفة لمؤسسات إخبارية إلكترونية مثل washingtonpost.com و time.com و HuffingtonPost.com كما أمضوا أيضاً وقتاً في بعض جامعات الصحافة مثل جامعة سيراكوز وجامعة تكساس-أوستن وجامعة نبراسكا ونورث كارولينا وشابل هيل وهناك تعرفوا على العملية الإنتخابية وأثناء وجودهم في الولايات المتحدة قام المدونون بإرسال موضوعاتهم وأفلامهم على موقعwww.egyptblogsamerica.blogspot.comيقول لورانس بينتاك، مدير مركز كمال أدهم في ذلك الوقت أن الفكرة وراء ذلك هو تزويد المدونين بخبرة مباشرة عن العملية الإنتخابية فيستطيعون الكتابة بشكل أفضل عن السياسة الأمريكية من القاهرة وتفتح لهم الطريق لأساليب جديدة للصحافة الإلكترونية.وقد أنشأ مركز كمال أدهم كجزء من مشروع تموله الوكالة الدولية للإنماء الدولي USAID موقعاً إلكترونياً للصحفيين العرب يمدهم بمعلومات عن الإنتخابات الأمريكية هو www.intihabat2008.orgويعد “تدوين الإنتخابات الأمريكية” أحد المشروعات الصحفية التدريبية والبحثية التي قام بها المركز، هذه المشروعات تتضمن موقعاً للمجتمع المدني http://www.mogtamana.org والجريدة الإلكترونية http://www.Arabmediasociety.org وإقامة معسكر صيفي Boot Camp لطلبة الصحافة من العرب والأمريكيين بالإضافة إلى منح درجة ماجستير جديدة في الصحافة التليفزيونية والرقمية. وقد كتبت منى الطحاوي عن تجربة ال8 مدونين في مقال تجده على الرابط:http://www.alarab.com.qa/details.php?docId=56724&issueNo=227&secId=15كل هذه النشاطات والفعاليات كانت تتم بدعم مباشر من الجامعة الأمريكية.فما هو مركز كمال أدهم ؟كمال أدهم سعودي الجنسية، مؤسس المخابرات السعودية والمستشار الخاص للملك فيصل بن عبد العزيز و أخ غيرشقيق لـ عفت بنت محمد بن سعود الثنيان آل سعود.كان عضواً في مجلس أمناء الجامعة الأمريكية بالقاهرة من 1982 حتى وفاته في 1999 وفي 7 أبريل 2008، قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بتغيير اسم مركز الصحافة الإلكترونية ليصبح مركز كمال أدهم للتدريب والبحث الصحفي وقد جاء تغيير الاسم تقديرًا لتبرع فيصل كمال أدهم بمبلغ 5 مليون دولار للجامعة باسم والده الراحل.المركز يقدم مجموعة من الدراسات التابعة للتعليم المستمر داخل الجامعة في مجال الصحافة والإعلان.في 2007 قام المركز بعمل دراسة مسحية لتعريف المهمة الرئيسية للصحفيين العرب بعنوان:The Mission of Arab Journalism: Creating Change in a Time of Turmoilحيث شارك في جمع المعلومات للدراسة 600 صحفي من 13 دولة عربية، وقد أفاد البحث الذي أجري أن الإصلاح السياسي وحقوق الإنسان والفقر والدفاع عن القضية الفلسطينية والتعليم كانت ضمن أهم عشر مهام تضطلع بها الصحافة العربية. ويقول بينتاك مدير المركز إن أهمية هذه القضايا يمكن أن تفوق حتى بعض التحديات الإقليمية المحددة التي تشهدها المنطقة مثل الوضع في العراق والقضايا الأخرى الأقدم مثل القضية الفلسطينية.ومن هذه الدراسة يتضح أن الهدف والمطلوب من هذا المركز وأمثاله هو تغيير المهام الرئيسية للصحفيين العرب للاهتمام بقضايا الإصلاح السياسي وحقوق الإنسان بدلاً من الحوار في التحديات الإقليمية التي تحدد مصير المنطقة مثل الوضع في العراق والقضية الفلسطينية.ويقول الباحثان بتلك الدراسة (بنتاك أحدهما) أنه لتحقيق ذلك لابد من الانفتاح على وجهات النظر السياسية التي يطرحها الصحفيون العرب وعدم الاعتماد على الصحافة المحترفة للصحفيين الغربيين فقط (أي تطوير الصحفيين العرب عن طريق برامج التغيير والتكنولوجيا وإشراكهم بعملية التغيير لتحقيق أهداف الدولة العدو)، وذلك من خلال توفير وسائل التعارف وتبادل الخبرات بين الصحفيين الغربيين و نظرائهم العرب.وفي إطار ذلك على سبيل المثال تم إعداد معسكر AUC Boot Camp في 2009 استمر لثلاثة أسابيع، شارك فيه 12 من طلاب الصحافة الأميركيين و12 من نظرائهم العرب منهم وائل عباس ومحمود سالم وأحمد ناجي وأحمد الدريني وغيرهم، دار حول الصحافة في الشرق الأوسط، بتمويل من وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية USAID، ومركز كارنيجي، وجامعة قطر، وبدعم الجامعة الأمريكية، وهو ليس المؤتمر أو المعسكر الوحيد فهذه المراكز توفر عديد من الاجتماعات والفعاليات لتحقيق تلك الأهداف المذكورة.كمال أدهم كان عضواً في مجلس أمناء الجامعة الأمريكية، واليوم من الأسماء البارزة التي تتواجد كأعضاء في مجلس أمناء الجامعة الأمريكية:أحمد زويل والبرادعي وزياد بهاء الدين (نائب رئيس الوزراء الحالي) وباربرا (زوجة سعد الدين ابراهيم).ومن خريجي مركز كمال أدهم التابع للجامعة الأمريكية: يسري فودة ومنى الطحاوي.والجامعة الأمريكية كانت الناشر لأعمال علاء الأسواني في مصر والشرق الأوسط حتى أنهى تعاقده معها بسبب خلاف مؤخراً.من أمثلة الأساتذة المدرسين بالجامعة الأمريكية رباب المهدي وسامح نجيب المذكورين في رسالة أدمن الصفحة الرسمية للقوات المسلحة فمن هي رباب المهدي؟رباب المهدي مدرس مساعد في العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وهي أيضاً المستشارة السياسية لعبد المنعم أبو الفتوح، وأيضاً عضو بمركز الدراسات الاشتراكية، اشتراكية ماركسية مثل سامح نجيب وحسام الحملاوي وجيجي ابراهيم وكمال خليل وخالد علي. سامح نجيب نفسه مذكور في رسالة أدمن الصفحة الرسمية للقوات المسلحة المصرية وهو أيضاً مدرس في العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية . و قد ظهر سامح نجيب من قبل في اجتماع للاشتراكيين الثوريين يعلن بوضوح أن أهدافهم شق صفوف الجيش المصري وإسقاط الدولة وهدمها.الفيديو:رباب المهدي زميلة وناشطة بمنظمات المجتمع المدني المفتوح للصهيوني جورج سوروس وهذا بحسب الموقع الرسمي لمنظمات المجتمع المدني المفتوح OSF (تم حذف الرابط):http://www.soros.org/initiatives/fellowship/fellows/rabab-elmahdi-2010صورة برينت سكرين لما كان على الموقع قبل الحذف: كيف تكون رباب المهدي ماركسية اشتراكية تهاجم الليبرالية وفي نفس الوقت تعمل لدى منظمة مجتمع مدني لصاحبها الصهيوني جورج سوروسالرأسمالي الملياردير الليبرالي رجل وول ستريت الشهير !! سؤال ينتظر إجابة!درست رباب المهدي آفاق التغيير الاجتماعي والديمقراطي في العالم العربي وكذلك دور الجماعات المختلفة: الإسلاميين، المدونين، منظمات حقوق المرأة، والمجموعات الشبابية والتحررية في إحداث التغيير، سافرت الى بولندا، وجمهورية التشيك لدراسة كيفية تأثير الاحزاب السياسية على التغيير السياسي بعد إحداث الثورة.رباب المهدي كتبت دراسة عن أثر الليبرالية الحديثة وإعادة البناء الاقتصادي في تغيير علاقة الدولة بالمجتمعات المدنية في كل من مصر و بوليفيا فهي تنتقد الليبرالية الحديثة دفاعا عن قناعاتها الاشتراكية فتقول : (سقوط الليبرالية الجديدة لن يكون تلقائيا، برغم الأزمات المالية والبنيوية المتلاحقة، أو أنها ستستبدل بنموذج ليبرالي ـ ديني يكون أقل قسوة، بل بالجهاد الأهلي من الذين تضرروا ويتضرّرون بسببها، أي من جانب غالبية السكان وشوارعهم الغاضبة).وكلماتها تبين بوضوح الترويج لمنهج حرب اللاعنف وأيدلوجية الجراس روتس.اهتمامات مجالات أبحاثها:الاقتصاد السياسي المقارن دول أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط، علاقات الدولة بالمجتمع المدني، الحركات الاجتماعية والمقاومة، الحركات النسائية، التحولات الديمقراطية.المصدر موقع الجامعة الامريكية (أيضاً تم حذف الرابط بعد نشرنا لهذه المعلومات مسبقاً):http://www.aucegypt.edu/fac/Profiles/Pages/RababElMahdi.aspxوأخيراً وليس آخراً لا يمكن أن نغفل في هذا المقال عن القناصة التي تواجدت خلال أحداث 28 يناير 2011 فوق مباني الجامعة الأمريكية وأطلقت النار على المتظاهرين وأصابت العديد منهم وفي حينها تم اتهام رجال الأمن بهذه الحادثة، وفي ميدان التحرير تم نفي وجود أي قناصة فوق مباني الجامعة من قبل المتآمرين، حيث لاحظ المتظاهرين المصريين الذين خدعوا بمطالب التغيير وجود قناصة فوق مباني الجامعة الأمريكية بشكل ملحوظ وحين كثر الحديث عن ذلك نفى المتآمرين حدوث ذلك تماماً وأكدوا أن القناصة تابعة لأجهزة الأمن والشرطة !! كيف ودخول الجامعة الأمريكية يحتاج تصريح كما أن وقت الهجوم كان مساءاً وأبواب الجامعة مغلقة أصلاً مما يعني أن القناصة عناصر تواجدت داخل الجامعة من أول اليوم ولديهم تصريح بدخول الجامعة. وقد تم رصد عناصر القناصة التي تواجدت فوق مباني الجامعة الأمريكية بالفيديو حيث نشرت قناة يوتيوب تسمى “هاني مصطفى” فيديو يبين فيه وجود قناصة فوق مباني الجامعة الأمريكية لكن غير واضح بالفيديو شكلهم ولا ملابسهم ولا يستطيع أحد أن يؤكد هوية القناصة من الفيديو فقط وبالفيديو المذكور يظهر بوضوح صوت شخص أجنبي يتحدث مع شخص مصري باللغة الانجليزية وهو أحد التأكيدات على تواجد عناصر أجنبية خلال تلك الأحداث.الفيديو:بعد ذلك في أحداث محمد محمود تكرر مشهد الضرب من فوق مباني الجامعة الأمريكية وقد نشرت الشرطة المصرية فيديو يبين هوية العناصر التي تواجدت فوق مباني الجامعة الأمريكية بأحداث محمد محمود وبين الفيديو أن هذه العناصر لم تكن قناصة ولم تكن عناصر أجنبية ولم تكن تابعة للجهات الأمنية بل هم أفراد مدنيين مصريين من المتظاهرين أو طلاب الجامعة تواجدوا فوق مباني الجامعة الأمريكية يصنعون كرات من النار ويقذفونها على قوات الأمن .. ذلك الفيديو نادر وقد تم حذفه من الانترنت بالكامل ولكن أعدنا رفعه مرة أخرى.يقول المستشرق روبرت دريفوس في كتابه رهينة بقبضة الخوميني: “الجامعات الأمريكية تعد معقل المخابرات الأنجلوأمريكية بالشرق الأوسط”.بعد هذه المعلومات نعتقد أن الإجابة على السؤال الذي طرحه أدمن الصفحة الرسمية للقوات المسلحة منذ فبراير 2012 قد أصبت واضحة جلية.ونختم بما جاء في صفحة القوات المسلحة: “هذه الجامعة وإن كانت إدارتها أمريكية فإنها مصرية وعلى أرض مصرية يدرس فيها شباب مصري تربى وترعرع على هذه الأرض الطاهرة ولن يقبلوا بالغدر أبداً لوطنهم مهما كانت الدوافع، وسيكونون حصن منيع ضد إلحاق الأذى بمصر”.بعض مصادرنا (وليس كلها حتى لا تحذف الروابط كما حدث مسبقاً عدة مرات):http://www.alba7es.com/Page2694.htmhttp://www.elbashayer.com/news-20809.htmlhttp://www.theimaginationage.net/2008/12/register-now-for-inaugural-broadcast.htmlhttp://thepassionateattachment.com/2011/03/04/egypt-a-virtual-smoking-gun/ […]


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 83 other followers

%d bloggers like this: